Monday, 16 December 2019
A+ R A-

وُجُوبُ الزَّكَاةِ

Listen to the Friday Speech in English here: Obligation of Zakat

إنَّ الحمدَ لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهدِ الله فلا مضلَّ له، ومن يُضللْ فلا هادِىَ له. والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى ءاله وأصحابه الطيبين الطاهرين.

أما بعدُ عبادَ اللهِ، فإِنِّى أوصيكُم ونفسِى بتقوَى اللهِ العَلِىِّ القَدِيرِ القَائِلِ فى مُحْكَمِ كِتابِه: ﴿يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ ٱتَّقُواْ ٱللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِۦ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسۡلِمُونَ ١٠٢﴾ ءال عمران

إخوة الإيمان إنَّ اللهَ تعالى فرض فرائضَ فلا تضيِّعوها، وحدَّ حدودًا فلا تعتَدوها، وحرَّم أشياءَ فلا تنتهكوها. ومما فرض الله تعالى الزكاةُ.

ثم إن الزكاة كانت مفروضة على الأنبياء وأتباعهم المسلمين. فالله أخبرنا أن عيسى قال: ﴿وَأَوۡصَٰنِي بِٱلصَّلَوٰةِ وَٱلزَّكَوٰةِ مَا دُمۡتُ حَيّٗا ٣١﴾ مريم. وكذلك بنو إسراءيل فى التوراة والإنجيل: ﴿وَمَآ أُمِرُوٓاْ إِلَّا لِيَعۡبُدُواْ ٱللَّهَ مُخۡلِصِينَ لَهُ ٱلدِّينَ حُنَفَآءَ وَيُقِيمُواْ ٱلصَّلَوٰةَ وَيُؤۡتُواْ ٱلزَّكَوٰةَۚ وَذَٰلِكَ دِينُ ٱلۡقَيِّمَةِ ٥﴾ البينة. ومدح الله نبيَّه إسمعيل: ﴿وَكَانَ يَأۡمُرُ أَهۡلَهُۥ بِٱلصَّلَوٰةِ وَٱلزَّكَوٰةِ وَكَانَ عِندَ رَبِّهِۦ مَرۡضِيّٗا ٥٥﴾ مريم.

وكان وجوب الزكاة على أمة محمد ﷺ فى السنة الثانية من الهجرة. وهى من أعظم أمور الإسلام، كما روى البخارى ومسلم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: "بُنِىَ الإسلامُ على خمس: شهادةِ أن لا إله إلا الله وأنَّ محمدًا رسول الله، وإقامِ الصلاة، وإيتاءِ الزكاة، وحجِّ البيت، وصومِ رمضانَ." اﻫ

أخى المسلم هل أنت ممن تجب عليهم الزكاة؟

إن كنتَ كذلك فهل تعلَّمتَ فيمَ تجب الزكاة، وكم الواجب إخراجه فى زكاة مالِكَ، ولمن يجب إعطاءُ الزكاة، ومتى؟ فيجب على المكلَّف الذى يملك شيئًا مما تجب فيه الزكاة أن يتعلم التفاصيل المتعلقةَ بها ليؤدىَ حقَّها على الوجه الشرعى الصحيح.

فيمَ تجب الزكاة إخوةَ الإيمان؟ الزكاة تجب فى الإبل والبقر والغنم، فإن كنت تملك إبلًا أو بقرًا أو غنمًا وجب عليك أن تسأل أهل العلم إن كانت الزكاة واجبة عليك فيما تملك وكم تُخرج عنها زكاةً.

تجب الزكاة فى التمر والزبيب والزروع التى يتخذها الناس قوتًا فى أيام الرخاء لا المجاعةِ، كالقمح والشعير والحمص والفول والذرة. فإن كنت صاحبَ بستان فيه نخل أو شجر عنب وجب عليك أن تسأل أهل العلم إن كانت الزكاة واجبة عليك فى ثمر بستانك وكم تخرج منها زكاةً. وإن كنت صاحب مزرعة تُزرع فيها الزروع المقتاتة كالقمح والشعير والفول والحمص والعدس ونحوها وجب عليك أن تسأل أهل العلم إن كانت الزكاة واجبةً عليك فى زرعك، وكم تخرج منها زكاةً.

وتجب الزكاة فى الذهبِ والفضةِ سواءٌ حَصَّلَهما الشخصُ بشراءٍ أو هِبَةٍ أو استخراجِهما من المكان الذى خلقهما الله فيه بعد التنقية من التراب أو وجدَهما مدفونَينِ مِن أيّام الجاهلية فى أرضٍ مَشاع. فإن كنت مالكًا لشىء من ذلك وجب عليك سؤالُ أهل العلم إن كانت الزكاة واجبة عليك فى القدر الذى ملكته من ذهب أو فضة، وكم تخرج منه زكاةً.

وتجب الزكاة أيضًا فى أموال التجارة التى لا زكاة فى أعيانها كالثياب والدجاج والحديد وغيرها لمن يَتْجَرُ بها. فإن كنتَ تاجرًا وجب عليك أن تسأل أهل العلم إن كانت الزكاة واجبة عليك فى مال تجارتك، وكم تخرج منه زكاةً.

فهذا باختصار ما تجب فيه الزكاة.

ولا ننسى زكاة الفطر فإنها تجب على من أدرك ءاخرَ جزء من رمضان وأولَ جزء من شوال، وذلك بإدراك غروب شمس ءاخِر يوم من رمضان. فتجب على كل مسلم وعلى مَن عليه نفقتهم إذا كانوا مسلمين.

إخوة الإيمان، كثيرٌ من الناس لا يخرجون الزكاة، أو يخرجون دون القدر الواجب، أو يخرجونها لمن لا يستحقها. فالمكلف الذى يملك شيئًا مما تجب فيه الزكاة يجب عليه أن يتعلم التفاصيل المتعلقة بها. فمن فاته شىء مِن تَعَلُّم أمور الزكاة الواجبة عليه أو قَصَّرَ فى إيتاء الزكاة الواجبة عليه فليتداركْ نفسه قبل الفوات. فإنَّ مَنْعَ الزكاة من الكبائر، وكذا تأخيرُ دفعها عن وقتها من غير عذر. قال الله تعالى: ﴿وَٱلَّذِينَ يَكۡنِزُونَ ٱلذَّهَبَ وَٱلۡفِضَّةَ وَلَا يُنفِقُونَهَا فِى سَبِيلِ ٱللَّهِ فَبَشِّرۡهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٖ ٣٤ يَوۡمَ يُحۡمَىٰ عَلَيۡهَا فِى نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكۡوَىٰ بِهَا جِبَاهُهُمۡ وَجُنُوبُهُمۡ وَظُهُورُهُمۡۖ هَٰذَا مَا كَنَزۡتُمۡ لِأَنفُسِكُمۡ فَذُوقُواْ مَا كُنتُمۡ تَكۡنِزُونَ ٣٥﴾ التوبة.

روى البخارىُّ أنَّ رَسُولَ اللَّهِ ﷺ قال: "مَنْ ءاتَاهُ اللَّهُ مَالًا فَلَمْ يُؤَدِّ زَكَاتَهُ مُثِّلَ لَهُ مَالُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ شُجَاعًا أَقْرَعَ [ثعبانًا كثيرَ السُّمّ] لَهُ زَبِيبَتَانِ [نابان يخرجان من فمه، أو نقطتان سوداوان فوق عينيه] يُطَوَّقُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ثُمَّ يَأْخُذُ بِلِهْزِمَتَيْهِ يَعْنِى بِشِدْقَيْهِ [جانبَىِ الفم] ثُمَّ يَقُولُ أَنَا مَالُكَ أَنَا كَنْزُكَ. ثُمَّ تَلَا ﴿وَلَا يَحۡسَبَنَّ ٱلَّذِينَ يَبۡخَلُونَ بِمَآ ءَاتَىٰهُمُ ٱللَّهُ مِن فَضۡلِهِۦ هُوَ خَيۡرٗا لَّهُمۖ بَلۡ هُوَ شَرّٞ لَّهُمۡۖ سَيُطَوَّقُونَ مَا بَخِلُواْ بِهِۦ يَوۡمَ ٱلۡقِيَٰمَةِۗ ... ١٨٠﴾" ءال عمران. وقال ﷺ: "لعنَ اللهُ ءاكلَ الرِّبا ومُوكِلَه ومانعَ الزكاة." اﻫ رواه ابن حبان.

فحَذارِ يا أخى المسلم أن تكون من هؤلاء. وكن من الذين قال الله فيهم: ﴿رِجَالٞ لَّا تُلۡهِيهِمۡ تِجَٰرَةٞ وَلَا بَيۡعٌ عَن ذِكۡرِ ٱللَّهِ وَإِقَامِ ٱلصَّلَوٰةِ وَإِيتَآءِ ٱلزَّكَوٰةِ يَخَافُونَ يَوۡمٗا تَتَقَلَّبُ فِيهِ ٱلۡقُلُوبُ وَٱلۡأَبۡصَٰرُ ٣٧﴾ النور. هذا وأستغفر الله لى ولكم.

الحمد لله والصلاة والسلام على سيّدنا محمّد وعلى إخوانه النبيّين والمرسلين. أما بعدُ عبادَ الله فإنّى أُوَصِّيكم ونفسى بتقوى الله العلىّ العظيم.

أدوا ما فرض الله عليكم قبل الفوات، قبل أن يأتىَ يوم لا ينفع فيه مال أو بنون إلا من أتى الله بقلب سليم: ﴿وَأَنفِقُواْ مِن مَّا رَزَقۡنَٰكُم مِّن قَبۡلِ أَن يَأۡتِى أَحَدَكُمُ ٱلۡمَوۡتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوۡلَآ أَخَّرۡتَنِى إِلَىٰٓ أَجَلٖ قَرِيبٖ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُن مِّنَ ٱلصَّٰلِحِينَ ١٠ وَلَن يُؤَخِّرَ ٱللَّهُ نَفۡسًا إِذَا جَآءَ أَجَلُهَاۚ وَٱللَّهُ خَبِيرُۢ بِمَا تَعۡمَلُونَ ١١﴾ المنافقون.

واللهَ أسأل أن يوفقنا لما يحب ويرضى. إنه على كل شىء قدير، وبعباده لطيف خبير.

اللّهُمَّ اغفِرْ للمؤمنينَ والمؤمناتِ.

خطبة الجمعة فلادلفيا ١٩ رمضان ١٤٤٠ هـ - ٢٤ أيَّار ٢٠١٩ر

Loading...

Share this post

Submit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

Site Disclaimers

Listen to the Qur'an

Click

كيف يدخل غير المسلم في الإسلام

يَدخل غيرُ المسلم في الإسلام بالإيمان بمعنى الشهادتين وقولِهِما سامعًا نفسَه بأيّ لغةٍ يُحسنها.

وإن أراد قولَهما بالعربية فهما:

أَشْهَدُ أَنْ لا إلَـهَ إلَّا اللهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ الله

وَهَذا هو التسجيل الصوتي للشهادتين اضغط