Wednesday, 28 October 2020
A+ R A-

يا محمَّد

أحَدُ أولياءِ الصَّحابةِ وهو خُبَيْبُ بنُ عَدِيٍّ أمْسَكَهُ الكُفَّارُ وأرادُوا أن يقتلُوه، فاستغاثَ الصَّحابيُّ برسول الله فنادَى :"يا محمَّد" رَوَاهُ الحافظُ أَبو نُعَيْمٍ الأَصْبَهَانيُّ.

وثبَتَ عندَ البخاريِّ في (الأدب الْمُفْرَد) أنَّ الصَّحَابيَّ الجليلَ عَبْدَ اللهِ بنَ عُمَرَ بنِ الخطَّابِ لَمَّا خَدِرَتْ رِجْلُهُ قيلَ له اذْكُرْ أحبَّ النَّاسِ إليكَ فقال :"يا محمَّد"، فتعافى فورًا. والخَدَرُ شَلَلٌ جزئيٌّ يصيبُ الرِّجْلَ.

وأخرجَ الطَّبَرَانيُّ في (الْمُعْجَمِ الكبير) و(الْمُعْجَمِ الصَّغير) عن عثمانَ بنِ حُنَيْفٍ قال شَهِدْتُ رسولَ الله وقد أتاه ضَرِيرٌ فشَكَى إليه ذَهَابَ بَصَرِه فقال له النبيُّ: ائتِ الميضأَة فتَوَضَّأْ وصَلِّ رَكْعَتينِ ثمَّ قُلْ :"اللَّهُمَّ إنّي أسألُكَ وأَتَوَجَّهُ إليكَ بنبيِّنا محمَّدٍ نبيِّ الرَّحمةِ يا محمَّدُ إني أَتَوَجَّهُ بكَ إلى رَبِّي في حاجتي لتُقْضَى لي " ففَعَلَ الرَّجُلُ ما قاله رسولُ الله ، فوالله ما تَفَرَّقْنا ولا طالَ بنا المجلسُ حتَّى دَخَلَ علينا الرَّجُلُ وقد أَبْصَرَ كأنّهُ لم يَكُنْ بهِ ضُرٌّ قَطُّ". قال الحافظُ الطَبَرَانيُّ:"والحديثُ صحيحٌ".

Share this post

Submit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

Site Disclaimers

Listen to the Qur'an

Click

كيف يدخل غير المسلم في الإسلام

يَدخل غيرُ المسلم في الإسلام بالإيمان بمعنى الشهادتين وقولِهِما سامعًا نفسَه بأيّ لغةٍ يُحسنها.

وإن أراد قولَهما بالعربية فهما:

أَشْهَدُ أَنْ لا إلَـهَ إلَّا اللهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ الله

وَهَذا هو التسجيل الصوتي للشهادتين اضغط