Monday, 25 May 2020
A+ R A-

من هدي النبوة - أمّهاتُ المؤمنينَ - مَناقِب عائشَة

من هدي النبوة - أمّهاتُ المؤمنينَ

مَناقِب عائشَة

عن جعفرِ بنِ محمد عن أَبيه قال: لمّا ثَقُلَ رسُولُ الله صلى الله عليه وسلم في مَرضِه الذي تُوفّيَ فيهِ قال: "أَينَ أنَا غَدًا؟" قالوا: عندَ فُلانةَ. قالَ: "أَينَ أنَا بعدَ غَدٍ؟" قالوا: عندَ فلانةَ. قال: فَعَرفَ أَزواجُه أنّه يُريدُ عائشةَ رضي الله عنها. فقُلنَ: يا رسولَ اللهِ، قَد وهَبْنَا أيّامَنَا لأختِنَا عائشةَ.

هذا حديثٌ صحيحٌ متّفقٌ على صِحّتِه. رُويَ مَعناه بألفاظٍ مختَلِفةٍ. أخرجه البخَاريّ في صَحيحِه.

هذَا الحديثُ أيضًا فيه فَضلُ عائشةَ. العُلمَاءُ قالُوا: أفضَلُ أزواجِ الرسولِ خَديجةُ ثمّ عائشةُ. لكنَّ فاطمةَ رضي اللهُ عنها أفضَلُ من خَديجةَ. أفضلُ النساءِ بعدَ مريمَ عليها السّلام فاطِمةُ، ثمّ خديجةُ، ثمّ ءَاسِيَةُ بنتُ مُزاحِم التي كانت زوجةَ فِرعَون. في ذلك الزمَن المؤمنةُ كانَ يجوز لها أن تَعِيشَ تحتَ كافِر. إنّما حَرّم اللهُ زِواجَ المسلمةِ مِن كافِر بعدَ هِجرة الرّسول صلى الله عليه وسلم بنَحو أربعِ سنَوات.

Share this post

Submit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

Site Disclaimers

Listen to the Qur'an

Click

كيف يدخل غير المسلم في الإسلام

يَدخل غيرُ المسلم في الإسلام بالإيمان بمعنى الشهادتين وقولِهِما سامعًا نفسَه بأيّ لغةٍ يُحسنها.

وإن أراد قولَهما بالعربية فهما:

أَشْهَدُ أَنْ لا إلَـهَ إلَّا اللهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ الله

وَهَذا هو التسجيل الصوتي للشهادتين اضغط