Tuesday, 20 August 2019
A+ R A-

حُسْنُ العَهْدِ والوَفَاء

اضغط هنا للاستماع الى الخطبة باللغة الانكليزية Fidelity and Loyalty - حسن العهد والوفاء


الحمد لله ربّ الأرض والسماء* والصلاة والسلام على محمدٍ سيدِ الأنبياء والأوفياء* وعلى ءاله وصحبه وأتباعه الأولياء*

وبعدُ، عبادَ الله اتقوا الله. قال الله تعالى: ﴿ وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدتُّمْ وَلاَ تَنقُضُوا الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْـتُمُ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلًا إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ ﴾ (النحل ٩١). وقال تعالى: ﴿ وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ العَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا ﴾ [1] (الإسراء ٣٤).

ولفظ العهد [2] يطلق على معان، منها الزمان واليمين والذمة والميثاق والإيمان والنصيحة والوصية والمطر.

ثم إنّ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قال: “ولا دِينَ لمن لا عهدَ لهُ.” رواه الطبرانىّ وابن أبى شيبة والبيهقىّ وابن حبان. هذا الحديثُ فيه تَأكيدُ أَمرِ الوَفاءِ بالعَهدِ. فالذى لا يُحافِظُ على العَهد إيمانُه وإسلامُه ليسَ كامِلا. هو مسلمٌ حيثُ إنّه عَرفَ اللهَ وءامنَ برسولِه وتجنَّبَ الكُفرِيّات، لكنّه لم يَبلُغِ الدّرجاتِ العُلَى. وهذا الأمرُ قليلٌ مَن يتّصِفُ به. فَينبَغى أن يُعوّدَ الشخصُ نفسَه الوفاءَ.

وقال صلى الله عليه وسلم : “وإنَّ حُسنَ العَهدِ من الإيمان.” رواه البخارىّ. وحسن العهد يكون بحسن العشرة، ورعاية الحرمة، وزيادة المحبة والألفة. وحسنُ العهد يكون بين زوج وزوجته، ووالد وولده، وصديق وصديقه، وجار وجاره، وتلميذ وشيخه.

ولقد حقق النبىُّ الكريم ﷺ هذا المعنى أتمَّ تحقيق، وحققه صحابته الكرام رضوان الله عليهم تحقيقًا كبيرا. فإن الرسول صلى الله عليه وسلم لم ينسَ العهد لزوجته خديجة بنت خويلد رضىَ الله عنها بعد موتها. حفِظَ عهدَها، ولم ينسَ تلك الأيام التى عاشت معه فيها [٢٥ عامًا (١٥ قبل النبوة و ١٠ بعدها) من ٣٨ عامًا (٢٥ إلى ٦٣) عاشها منذ تزوجها].

روى البخارىّ أنَّ عائشة رضى الله عنها قالت: ما غرتُ على (أى مِن) أحد من نساء النبىّ ﷺ ما غرتُ على خديجة. هلَكَتْ قبل أن يتزوجَنِى وما رأيتُها. ولكن كان النبىُّ صلى الله عليه وسلم يكثر من ذكرها. وربما ذبح الشاةَ ثم يقطعها أعضاءً، ثم يبعثها فى صدائق خديجة، فيهدِى فى خلائلها (صديقاتها) منها ما يسعهن (يكفيهنّ). فربما قلت له: كأنه لم يكن فى الدنيا امرأةٌ إلا خديجة؟ فيقول لها: إنها كانت وكانت. وكان لى منها الولد.فمع أنها قد ماتت وفارقته لكنه لا يرضى أبدًا أن يكلمه أحدٌ فى تذكُّره لها وحفظه ورعايته لعهدها وعشرتها التى كانت بينهما فى سالف الأزمان. وكيف لا يذكرها وهو يرى أولادَها وبناتِها -فاطمةَ ورقيةَ وزينبَ وأمَّ كلثوم- وكيف لا يحسن عهدَها وقد كانت وكانت. قال النووىُّ رحمه الله: فى هذا الحديث دلالة بحسن العهد، وحفظ الود، ورعاية حرمة الصاحب والمُعاشِرِ حيًّا وميتًا. بل وإكرام معارف ذلك الصاحب.

وروى البخارىّ أنه مرة جاءت عجوز إلى النبىّ صلى الله عليه وسلم، فأحسن النبِىُّ صلى الله عليه وسلم استقبالَها. فقال لها: “كيف أنتم؟ كيف حالكم؟ كيف كنتم بعدنا؟ قالت: بخير بأبى أنت وأمى يا رسول الله. فلما خرجت المرأة قالت عائشة رضى الله عنها: يا رسول الله تُقبل على هذه العجوز هذا الإقبال؟ فقال: يا عائشة إنها كانت من صواحب خديجة. وإنها كانت تأتينا زمان خديجة. وإن حسن العهد من الإيمان.”

وأما الصحابة رضى الله عنهم، فإنهم تعلموا من النبىّ صلى الله عليه وسلم أن حسنَ العهد من الإيمان. كان عبد الله بن سلام مؤاخيًا لأبى الدرداء رضى الله عنهما. فلما مات عبد الله بن سلام ذهب ولده يوسف [3] إلى الشام ليسأل عن أبى الدرداء (تجديدًا للعهد، ورعاية للحرمة والألفة، وتأديةً للحقوق. فإن أبا الدرداء كان محبًّا لعبد الله بن سلام). فجاءه يوسف وهو يحتضر قد قارب مفارقة الدنيا. ففرح به أبو الدرداء.

جعلنا الله وإياكم من أهل حسن العهد والوفاء. أقول قولى هذا وأستغفر الله لى ولكم

الحمد لله الذى نَشر للعلماء أعلامًا* وثَبَّت لهم على الصراط المستقيم أقدامًا* وفضَّل العلماءَ بمعرفة الأحكام* ووفَّق العاملين لخدمة دينه فهجروا لذيذَ المنام* والصلاة والسلام على سيدنا محمَّدٍ إمامِ كل إمام* وعلى ءاله وصحبِه والتابعين الكرام* وبعد، فيا عبادَ الله اتقوا الله.

ذكرنا فى الخطبة الأولى قوله صلى الله عليه وسلم: “إنَّ حُسْنَ العهدِ من الإيمان.” ثم إنه من حسن العهد أن يُخلِصَ المريدُ لشيخه ويُحسنَ إليه فى حياته وبعد مماته. وإن العالمَ الإسلامىَّ قد فقد عالما جليلا ومرشدا صالحا هو الشيخ عبد الله بن محمد الهررىّ [4]. وإنَّا -مريدى الشيخ عبد الله- لطالما طرِبت ءاذانُنا بسماع صوته وتحركت قلوبنا من جودة إلقائه. فعلَّمَنا دروسًا، وفقَّهنا أحكامًا، وأسمعنا قضايا لم تكن تخطر لنا على بال.

فإن من حسن العهد بنا أن نذكره بالخير بين الناس وندعوَ له بخير الآخرة، وأن ننتصح بنصائحه، وأن نفعل ما نعرف أنه يحب أن نعمل ومن ذلك أن ندعوَ لوالديه بالمغفرة. ومن ذلك أن نحب من أحبه. هو قال إنه يحب الشيخ حسام قراقيره. فوفاء لشيخنا نحب الشيخ حسام الدين. ونقوّى هذه الجمعيةَ لأن ذلك ما ذكره فى وصيته لنا:

“أوصى بالتحابّ فى اللهِ والتناصحِ فى اللهِ، وكونوا عونًا لبعضكم ولا تكونوا متفرقين متشاحنين متباغضين.”

“أوصِى بمعاونة إخوانكم فى الجمعية. فكونوا عونا لهم ولا تكونوا عونا عليهم، واجتمعوا ولا تفرقوا فتذهب ريحكم.”

قال الإمام الشافعىّ: الحُرُّ (الشريف) مَن راعَى وِدَادَ لَحظَةٍ.

ذَهَبَ الذين يُعاشُ فى أكنافِهم وَبقِيتُ فِى حَزَنٍ يَتِيمَ العَبْدَرِى

اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات.

اللهم اكتب شيخنا فى المحسنين وارفعه فى عليين واجزه عنا خير ما جزيتَ به العلماءَ العاملين. ووفقنا إلى حسن العهد به واللقاء به فى الفردوس الأعلى.

خطبة الجمعة فلادلفيا ١٨ محرم ١٤٣٢ هـ - ٣١ ك١ ٢٠١٠ ر


[1] قال الزجّاج: “كل ما أمر الله به ونهى عنه فهو من العهد.”

[2] ذكر فى فتح البارى: باب حسن العهد من الإيمان: قال أبو عبيد: العهد هنا رعاية الحرمة . وقال عياض: هو الاحتفاظ بالشىء والملازمة له . وقال الراغب : حفظ الشىء ومراعاته حالا بعد حال . وعهد الله تارة يكون بما ركزه فى العقل، وتارة بما جاءت به الرسل ، وتارة بما يلتزمه المكلف ابتداء كالنذر. ومنه قوله تعالى: ﴿ ومنهم مَن عاهد اللهَ ﴾. وأما لفظ " العهد " فيطلق بالاشتراك بإزاء معان أخرى، منها الزمان والمكان واليمين والذمة والصحة والميثاق والإيمان والنصيحة والوصية والمطر.

[3] فى الإصابة أن يوسف بن عبد الله بن سلام رأى النبىَّ ﷺ وهو صغير وحفظ عنه وله حديث فى سنن أبى داود والترمذى: رأيت النبىّ ﷺ وضع تمرة على كسرة وقال إدام هذه هذه. وعند الترمذى: سمانى رسول الله يوسف. وروى يوسف عن أبيه وعثمان وعمر وعلىّ وغيرهم. توفى رحمه الله فى خلافة عمر بن عبد العزيز.

[4] يوم الثلاثاء الثانى من رمضان ١٤٢٩ هـ الموافق للثانى من أيلول ٢٠٠٨ ر.

Share this post

Submit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

Site Disclaimers

Listen to the Qur'an

Click

كيف يدخل غير المسلم في الإسلام

يَدخل غيرُ المسلم في الإسلام بالإيمان بمعنى الشهادتين وقولِهِما سامعًا نفسَه بأيّ لغةٍ يُحسنها.

وإن أراد قولَهما بالعربية فهما:

أَشْهَدُ أَنْ لا إلَـهَ إلَّا اللهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ الله

وَهَذا هو التسجيل الصوتي للشهادتين اضغط