Monday, 18 November 2019
A+ R A-

ولادةُ سيّدِنا عيسى المسيحِ عليهِ السلامُ

يقولُ اللهُ تعالى في القرآنِ الكريم: ﴿مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلاَّ رَسولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْـلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ﴾. الآيةَ، سورةُ المائِدةِ / 75. هو عَبْدُ اللهِ ورَسُولُه عيسَى ابنُ مَرْيَمَ بِنْتِ عِمْرانَ خَلَقَهُ اللهُ تَعالَى مِنْ غَيْرِ أَبٍ كَمَا خَلَقَ ءادَمَ مِنْ غَيْرِ أَبٍ وَأُمٍّ، قَالَ اللهُ تعالى: ﴿إنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللهِ كَمَثَلِ ءادَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكونُ﴾ سورة ءال عمران / 59.

إن الحمدَ للهِ نحمَدُهُ سُبحانَه وتَعالَى وَنَسْتَهْدِيهِ وَنَشْكُرُه، وَنَعُوذُ باللهِ مِنْ شُرورِ أَنْفُسِنَا وَسَيِّـئَاتِ أَعْمَالِنا، مَن يهدِ اللهُ فلا مُضِلَّ لَهُ ومن يُضلِلْ فلا هَادِيَ لهُ، وأشهدُ أن لا إلهَ إلا اللهُ وحدَهُ لا شريكَ له ولا مَثيلَ لَهُ خَلقَ السماواتِ والأرضَ وجعَلَ الظلماتِ والنورَ، خلقَ الشمسَ والقَمَرَ، خلقَ الملائكةَ والجنَّ والبشرَ، فأَنَّى يُشْبِهُ الخالقُ مخلوقَهُ يستحيلُ أن يُشبِهَ الخالقُ مخلوقَه، وأشهدُ أنَّ سيدَنا وحبيبَنا وعظيمَنَا وقائِدَنا وقرَّةَ أعيُنِنا محمدًا عبدُه ورسولُه وصفيُّه وحبيبُه بلَّغَ الرِّسالَةَ وأدَّى الأمانَةَ ونصَحَ الأُمَّةَ فجزاهُ اللهُ عنا خيرَ ما جَزَى نبيًا من أنبيائِه. الصلاةُ والسلامُ عليك يا سيدِي يا علمَ الهدَى يا مُعَلِّمَ الناسِ الخيرَ يا أبَا الزَّهراءِ يا محمد.

أما بعدُ عبادَ اللهِ أوصيكُمْ ونفسِيَ بتقوَى اللهِ العَلِيِّ القَدِيرِ، يقولُ اللهُ تعالى في القرآنِ الكريم: ﴿مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلاَّ رَسولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْـلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ﴾. الآيةَ، سورةُ المائِدةِ / 75. هو عَبْدُ اللهِ ورَسُولُه عيسَى ابنُ مَرْيَمَ بِنْتِ عِمْرانَ خَلَقَهُ اللهُ تَعالَى مِنْ غَيْرِ أَبٍ كَمَا خَلَقَ ءادَمَ مِنْ غَيْرِ أَبٍ وَأُمٍّ، قَالَ اللهُ تعالى: ﴿إنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللهِ كَمَثَلِ ءادَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكونُ﴾ سورة ءال عمران / 59.

وأمُّ نَبِيِّ اللهِ عيسَى هِيَ مَرْيَمُ بِنْتُ عِمْرانَ الصِّدِّيقَةُ الوَلِيَّةُ العَذْرَاءُ الطَّاهِرَةُ التَي تَرَبَّتْ في بَيْتِ الفَضِيلَةِ وَعَاشَتْ عِيشَةَ الطُّهْرِ وَالتَّقوَى وقد أَثنَى اللهُ تبارك وتعالى عليهَا في القرءانِ الكريمِ في مَواطِنَ عَديدَةٍ، قالَ اللهُ تعالى: ﴿ومَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرانَ التِي أَحْصَنَتْ فَرْجَها فَنَفَخْنا فِيهِ مِنْ رُوحِنا وَصَدّقَتْ بِكَلِماتِ رَبِّها وَكُـتـُـبِهِ وَكانَتْ مِنَ القانِتِينَ﴾ سورةُ التَّحريمِ / ءاية 12. ومِمَّا جاءَ في قِصَّةِ حَمْلِها وَوَضْعِها أَنَّها ذَهَبَتْ ذَاتَ يَوْمٍ إلى مَكَانٍ لِتَقْضِيَ أَمْرًا فَأَرْسَلَ اللهُ إِلَيْهَا جِبْرِيلَ مُتَشَكِّلاً بِشَكْلِ شَابٍّ أَبْيَضَ الوَجْهِ ﴿قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمـنِ مِنْكَ إِنْ كُنْتَ تقيًّا﴾ سورةُ مريم / 18، أي إذا كُنْتَ تَقِيًّا فلا تَتَعَرَّضْ لِي، ﴿قالَ إِنَّما أنا رسولُ رَبِّكِ لأَهَبَ لَكِ غُلامًا زَكِيًّا﴾ سورة مريم / 19، أي فقالَ لَها إنَّ اللهَ أَرْسَلَهُ إليهَا لِيَهَبَهَا وَلَدًا صَالِحًا طَاهِرًا مِنَ الذُّنوبِ. ﴿قَالَتْ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا﴾ سورة مريم / 20. أي قالَتْ مَريمُ: أنَّى يكونُ لِي غُلامٌ وَلَمْ يَقْرَبْنِي زَوْجٌ وَلَمْ أَكُنْ فَاجِرَةً زانِيةً. ﴿قالَ كذلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجْعَلَهُ ءايَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِنَّا وَكانَ أَمْرًا مَقْضِيًّا﴾ سورةُ مريم /21، أي فأجابَهَا جِبْريلُ عَنْ تعَجُّبِها بِأَنَّ خَلْقَ ولَدٍ مِنْ غَيْرِ أَبٍ سَهْلٌ هَيِّنٌ على اللهِ تعالَى، وَلِيَجْعَلَهُ عَلامَةً لِلنَّاسِ وَدَلِيلاً عَلَى كَمَالِ قُدْرَتِه سُبْحَانَه وَتَعالَى وَلِيَجْعَلَهُ رَحْمَةً وَنِعْمَةً لِمَنِ اتَّبعَهُ وَصَدَّقَهُ وءامَنَ بهِ. يقولُ رَبُّ العِزَّةِ في القُرءانِ الكريمِ: ﴿فَحَمَلَتْهُ فَانْتَبَذَتْ بهِ مَكانًا قَصِيًّا . فأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ قالَتْ يا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنْتُ نَسْيًا مَنْسِيًّا . فنادَاهَا مِنْ تَحْتِها أَلاَّ تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا . وَهُزِّي إلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا. فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا فإِمَّا تَرَيِـنَّ مِنَ البَشَرِ أحَدًا فقُولِي إنِّي نَذَرْتُ للرَّحمنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ اليَوْمَ إنْسِيًّا﴾ سورة مريم / الآيات 22 و23 و24 و25 و26.

نفخَ جِبْريلُ عليهِ السلامُ في جَيْبِ دِرْعِها فَحَمَلَتْ بعيسَى عَلَيْهِ السَّلامُ ثُمَّ تَنَحَّتْ بِحَمْلِها بَعِيدًا خَوْفَ أَنْ يُعيِّرَها النَّاسُ بِوِلادَتِها مِنْ غَيْرِ زَوْجٍ ثُمَّ ألجأَها وَجَعُ الوِلادَةِ إلى سَاقِ نَخْلةٍ يَابِسَةٍ، وَجَعُ الولادةِ يُلْجِئُ مَرْيَمَ الصِّدِّيقَةَ أَفْضَلَ نساءِ العَالَمِينَ إلَى جِذْعِ نَخْلَةٍ يَابِسَةٍ وَتَمَنَّتِ الْمَوْتَ خَوْفًا مِنْ أَذَى النَّاسِ، فَنادَاها جِبْريلُ يُطَمْئِنُها وَيُخْبِرُها أنَّ اللهَ جَعَلَ تَحْتَها نَهَرًا صَغِيرًا وَيَطْلُبُ مِنْها أَنْ تَهُزَّ جِذْعَ النَّخْلَةِ لِيَتَساقَطَ عَلَيْها الرُّطَبُ الْجَنِيُّ وأن تأكُلَ وتشربَ ممَّا رزقَها اللهُ وأن تقرَّ عينُها وأن تَقُولَ لِمَنْ رَءَاها وَسَأَلَها عَنْ وَلَدِها إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحمـنِ أَنْ لا أُكَلِّمَ أحَدًا .

أَتَتِ السَّيِّدةُ مريمُ عليها السلام قومَها تَحْملُ مَوْلودَها عيسى عليه السلام على يَدِهَا في بيت لحمٍ، يَقُولُ اللهُ تَعالَى في القُرءَانِ الكَريمِ: ﴿فَأَتَتْ بهِ قَوْمَها تَحْمِلُهُ قالوا يا مريمُ لقدْ جِئْتِ شَيئًا فَرِيـًّا﴾ سورة مريم 27، قالوا لَها : لَقَدْ فَعَلْتِ فَعْلةً مُنْكَرَةً عَظيمةً، فَإِنَّ أَبَاكِ لَمْ يَكُنْ رَجُلَ سَوْءٍ وَلَمْ تَكُنْ أمُّكِ زَانِـيَةً وَظَنُّوا بِهَا السُّوءَ وَصَارُوا يُوَبِّخُونَها وَيُؤَنِّـبُونَها وَهِيَ سَاكِتَةٌ لا تُجِيبُ لأنَّها أَخْبَرَتْهُم أَنَّها نَذَرَتْ للرَّحمَنِ صَوْمًا وَلَمَّا ضَاقَ بِهَا الحَالُ أَشارَتْ إلَى عِيسَى عليهِ السلامُ، عندَها قالُوا لهَا مَا أَخْبَرَ اللهُ بهِ بقولِه ﴿فأَشَارَتْ إليهِ قالوا كَيفَ نُكَلِّمُ مَنْ كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا﴾ سورة مريم / 29، عند ذلك أَنْطَقَ اللهُ تبارك وتعالى بِقُدْرَتِه سيّدَنا عيسى عليه السلامُ وَكَانَ رَضِيعًا ﴿قالَ إنِّي عَبْدُ اللهِ ءاتَانِيَ الكِتـابَ وجَعَلَنِي نَبِيًّا وَجَعلَنِي مُبارَكًا أينَ ما كنتُ وأوصَاني بالصَّـلاةِ والزَّكاةِ ما دُمْتُ حَيًّا﴾ سورة مريم /30 و31، اعتِرَافٌ بِالعُبُودِيَّةِ للهِ عَزَّ وَجَلَّ، هَذَا أَوَّلُ ما نَطَقَ بهِ عليهِ السلامُ وهوَ فِي المهْدِ ﴿قَالَ إنِّي عَبدُ اللهِ﴾ إِقْرَارٌ مِنْهُ بِالعُبُودِيَّةِ للهِ رَبِّ العَالَمين .وَقَوْلُه ﴿وجَعَلَنِي مُبَارَكًا﴾ أي جَعَلَنِي نَفَّاعًا مُعَلِّمًا لِلخَيْرِ حَيْثُ ما تَوَجَّهْتُ.

إخوةَ الإيمان دَعَا عيسَى عليهِ السلامُ قَوْمَه إلى عِبَادةِ اللهِ وَحْدَهُ وعَدَمِ الإِشْرَاكِ بهِ شَيْئًا فعيسَى عَلَيهِ السَّلام نَبِيٌّ وَرَسُولٌ وَقَدْ قَالَ سيّدُنا مُحَمَّدٌ عليهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ: "مَنْ شَهِدَ أَنْ لا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُه وَأَنَّ عِيسَى عَبْدُ اللهِ وَرَسُولُه وَكَلِمَتُه أَلْقَاهَا إلى مَرْيَمَ (أي بِشَارَتُهُ) وَرُوحٌ منهُ (أَيْ أنَّ رُوحَ سَيِّدِنا عيسى بِخَلْقِ اللهِ تعالَى وَهِيَ مُشَرَّفَةٌ عندَ اللهِ) وَالْجَنَّةَ حَقٌّ وَالنَّارَ حَقٌّ أَدْخَلَهُ اللهُ الْجَنَّةَ عَلَى مَا كَانَ مِنَ العَمَلِ".

اللهمَّ ثَبِّتْنَا على دِينِ الإسلامِ العظيمِ وأدخِلْنا الجنةَ معَ الأولينَ الأَبْرَارِ يا رَبَّ العالمين. هذا وأَسْتَغْفِرُ اللهَ لي ولكم.

الخُطبةُ الثانيةُ

الحمدُ للهِ نحمَدُه ونستعينُه ونستغفرُه ونستهْدِيهِ ونشكُرُه ونعوذُ باللهِ مِنْ شرورِ أنفسِنا وسيّئاتِ أعْمَالِنا مَنْ يَهْدِ اللهُ فَلا مُضِلَّ لهُ ومَنْ يُضْلِلْ فلا هادِي لهُ والصلاة والسلام على رسول الله . عبادَ اللهِ أُوصِيْ نفسِيَ وإيّاكمْ بتقْوَى اللهِ العَليّ العظيمِ ، واعلَموا أنَّ اللهَ أمرَكُمْ بأمْرٍ عظيمٍ أمرَكُمْ بالصلاةِ والسلامِ على نبيِهِ الكريمِ فقالَ ﴿إنَّ اللهَ وملائكتَهُ يصلُّونَ على النبِيِ يَا أيُّهَا الذينَ ءامَنوا صَلُّوا عليهِ وسَلّموا تَسْليمًا﴾ اللّـهُمَّ صَلّ على سيّدِنا محمَّدٍ وعلى ءالِ سيّدِنا محمَّدٍ كمَا صلّيتَ على سيّدَنا إبراهيمَ وعلى ءالِ سيّدِنا إبراهيمَ وبارِكْ على سيّدِنا محمَّدٍ وعلى ءالِ سيّدِنا محمَّدٍ كمَا بارَكْتَ على سيّدِنا إبراهيمَ وعلى ءالِ سيّدِنا إبراهيمَ إنّكَ حميدٌ مجيدٌ، ، اللّـهُمَّ إنَّا دعَوْناكَ فاستجبْ لنا دعاءَنا فاغفرِ اللّـهُمَّ لنا ذنوبَنا وإسرافَنا في أمرِنا اللّـهُمَّ اغفِرْ للمؤمنينَ والمؤمناتِ الأحياءِ منهُمْ والأمواتِ ربَّنا ءاتِنا في الدنيا حسَنةً وفي الآخِرَةِ حسنةً وقِنا عذابَ النارِ اللّـهُمَّ اجعلْنا هُداةً مُهتدينَ غيرَ ضالّينَ ولا مُضِلينَ اللّـهُمَّ استرْ عَوراتِنا وءامِنْ روعاتِنا واكفِنا مَا أَهمَّنا وَقِنا شَرَّ ما نتخوَّفُ.عبادَ اللهِ إنَّ اللهَ يأمرُ بالعَدْلِ والإحسانِ وإيتاءِ ذِي القربى وينهى عَنِ الفحشاءِ والمنكرِ والبَغي، يعظُكُمْ لعلَّكُمْ تذَكَّرون .اذكُروا اللهَ العظيمَ يذكرْكُمْ واشكُروهُ يزِدْكُمْ، واستغفروه يغفِرْ لكُمْ واتّقوهُ يجعلْ لكُمْ مِنْ أمرِكُمْ مخرَجًا، وَأَقِمِ الصلاةَ.

Share this post

Submit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to StumbleuponSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

Site Disclaimers

Listen to the Qur'an

Click

كيف يدخل غير المسلم في الإسلام

يَدخل غيرُ المسلم في الإسلام بالإيمان بمعنى الشهادتين وقولِهِما سامعًا نفسَه بأيّ لغةٍ يُحسنها.

وإن أراد قولَهما بالعربية فهما:

أَشْهَدُ أَنْ لا إلَـهَ إلَّا اللهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ الله

وَهَذا هو التسجيل الصوتي للشهادتين اضغط